القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 الأخبار
المسارالأخبار » حياة المستبصرين » رسالة من متشيّع إلى الشيخ القرضاوي

رسالة من متشيّع إلى الشيخ القرضاوي

القسم: حياة المستبصرين | 2009/10/16 - 08:55 PM | المشاهدات: 1961

رسالة من متشيّع إلى الشيخ القرضاوي

فيصل الدويسان* - « صحيفة الدار الكويتية » - 9 / 10 / 2008م - 11:06 ص
بحثت عن الحق بنفسي دون وكالة من أحد فآمنت بالتشيع وقررت أن أكون اثني عشريا دون ضغط من أحد بعد رحلة بحث، فكان أن وجدت في التشيّع الفوز لا «الخسارة» وما شيّعني إلا هجوم بعض العلماء والتكفيريين.
لم أكن راغبا في الرد على رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي حفظه الله وأبقاه سندا وهدى للأمة إن شاء الله، غير أن جملة قالها أثناء حديثه في برنامج «القاهرة اليوم» على قناة «أوربت» يوم الخميس الماضي أوجعت قلبي ومسّت كرامتي لأنها صدرت ممن نقيم له وزنا ونحشد له احتراما في قلوبنا لاسيّما من عالمٍ جليلٍ يمثل الوسطية، لقد آلمني الشيخ الجليل بقوله: «إن السني الذي يتحول إلى المذهب الشيعي إنسان خاسر لأنه انتقل من المذهب الذي يمثل الإسلام الصحيح».
شيخنا الأكرم هذه رسالة مني، من سني تحوّل إلى المذهب الشيعي، لا يشعر أنه خاسر بل أيقن بالفوز، فقد كنت من قبل أُكفِّر الشيعة بسبب التصريحات النارية لبعض علماء السنة التي تطل برأسها بين الفينة والأخرى، وقد سلّمت وقتها دفّة عقلي لعلماء متعصبين وآخرين مفترين وتركتهم يفكرون ويقررون نيابة عني وما كان علي سوى الطاعة العمياء وكلما واجهتنا حقائق وأدلّة إخواننا الشيعة كانوا يعيدون على دورة الاسطوانة المكررة: فرس مجوس.. زنادقة.. كفرة.. مشركون.. مبتدعة.. إلى آخر هذه الكلمات ودون بحث علمي مجرد، إلى أن بحثت عن الحق بنفسي دون وكالة من أحد فآمنت بالتشيع وقررت أن أكون اثني عشريا دون ضغط من أحد بعد رحلة بحث، فكان أن وجدت في التشيّع الفوز لا «الخسارة» وما شيّعني إلا هجوم بعض العلماء والتكفيريين.
يا شيخي.. هل أصدقك أم أصدق رسول الله ، أليس الشيعة لغة هم: الصحب والأتباع، فقد قال الشهرستاني في كتابه الملل والنحل الجزء الأول صفحة 146: «الشيعة هم الّذين شايعوا عليّا (رضي الله عنه) على الخصوص، وقالوا بإمامته وخلافته نصّا ووصيّة، إمّا جليا وإمّا خفيا، واعتقدوا أنّ الإمامة لا تخرج من أولاده» وقال ابن خلدون في مقدمته الشهيرة: 196: «اعلم أنّ الشيعة لغة: الصحب والأتباع، ويطلق في عرف الفقهاء والمتكلّمين من الخلف والسلف على أتباع عليّ وبنيه، رضي الله عنهم».
فهل تلومني وقد أقسم أفضل الخلق رسول الله محمد بأنهم هم الفائزون فقد روى ابـن عساكـر فـي: تاريـخ دمشـق 42 / 333، والخـوارزمـي الحـنفي فـي المناقب: 111، والحسكاني الحنفي في شواهد التنزيل 2 / 467، والكنجي الشافعي في كفاية الطالب: 245 و313 و314، والمناوي الشافعي في كنوز الحقائق: 83، والسيوطي الشافعي في الدرّ المنثور 6 / 379، وسبط ابن الجوزي الحنفي في تذكرة الخواص: 54، والشوكاني في فتح القدير 5 / 477: أنّ النبيّ قال عن عليّ : «والّذي نفسي بيده! إنّ هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة».
شيخنا المحترم.. أتمنى من أمثالكم من العلماء الأجلاّء الممثلين للوسطية أن يبحثوا ما الذي يجذب إخواننا المسلمين السنة للتشيع بحثا علميا وواقعيا بدلا من إقحام إيران في المسألة، لأنه من غير المصلحة أن يتم التعامل مع الخلاف السني الشيعي بتصريحات إعلامية تؤدي إلى مزيد من الانقسام والتعصّب بين عموم المسلمين بما لا يخدم الوسطية التي تدّعو لها.
شيخنا الفاضل.. إن الشيعي لا يريد من السني أن يصبح شيعيا، فالاختلاف سنة إلهية إلى أن يظهر الذي على يديه تهدأ الفتن، غاية ما هنالك أن الأخوّة في الدين رابط مقدس ﴿ إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أمة وَاحِدَة وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ ﴾
[1] فالشيعة يريدون التآخي مع السنة ومع غيرهم من الفرق الإسلامية، وينشدون تعاونهم لخدمة الإسلام.

يا شيخي الفاضل قلتم كذلك إنه ليس لديكم اعتراض على المد الشيعي، ولكن اعتراضكم على المد الشيعي في دول لا يوجد فيها «شخص واحد شيعي» شيخَنا اجعلني بمنزلة ابنك عبدالرحمن وأفهمني كيف تطلب ألا يُنشر المذهب الشيعي في عدة دول كمصر وتونس والسعودية واعتبرتها سنيّة خالصة لأنه لا يوجد فيها «شخص واحد شيعي»، والشيعة في المملكة العربية السعودية الشقيقة هم من صميم نسيجها الاجتماعي إذ تبلغ نسبتهم 10 في المئة، حسب التقرير السنوي الأول الصادر سنة 1993 من مركز ابن خلدون للدراسات الانمائية..

فشيعة المملكة يتركزون في المنطقة الشرقية والمدينة المنورة وحائل وفي المناطق الجنوبية، ألا تظن ذلك من التهافت يا شيخنا؟ ألا تجد أن مصر الفاطمية التي شيّدت الجامع الأزهر كقلعة للإسماعيلية قد انتقلت إلى التسنن بسبب قرار سياسي لزعيم الدولة الأيوبية وليس بسبب الدعوة السنية، فهل كان على صلاح الدين أن ينشر التسنن في مكان آخر غير مصر انطلاقا من نفس المبدأ الذي تنادي به لأن معظم أهلها اسماعيليون.
يا شيخ يوسف، أرجوك دع الشيعة في حال سبيلهم، فمن أراد أن يتسنن منهم فعليه بألف عافية ومن أراد أن يتشيع من السنة فعليه بألف عافية أيضا، وللحديث تتمة.

أُقسم عليك يا شيخنا بكل ما هو مقدس لديك أن تدع هذه القضية فالنزاع فيها يوهن الأمة واسلك بنا سبيلا آخر نحو رص الصفوف وشحذ الهمم قبالة دولة الباطل لنا فلا نريد عالما سنيا يهاجم الشيعة ولا نريد عالما شيعيا يهاجم السنة فكن قدوة ليكف المتهورون عن الأذى.

يا شيخنا الفاضل، إن غالبية الشيعة بسطاء ومنكفئون على أنفسهم ولا يحاولون نشر التشيّع كما تظن فقد لاقوا التهميش دهرا طويلا في دول عدة وجُلَّ ما يرومون هو الاحترام والمساواة، إنهم بسطاء إلى درجة أن معظمهم يرى المتشيّع يفوقهم مكانة عند الله وعند الرسول وآل بيته ويطلبون من المتشيع أن يدعو لهم لأنه اختار طريق ذات الشوكة عن بيّنة ولم يرث تشيّعه، مثلما يرى السنة أن الشيعي الذي ينتقل لمذهبهم قد أنجاه الله من الضلال والبدع. أُقسم عليك يا شيخنا بكل ما هو مقدس لديك أن تدع هذه القضية فالنزاع فيها يوهن الأمة واسلك بنا سبيلا آخر نحو رص الصفوف وشحذ الهمم قبالة دولة الباطل لنا فلا نريد عالما سنيا يهاجم الشيعة ولا نريد عالما شيعيا يهاجم السنة فكن قدوة ليكف المتهورون عن الأذى، فالتطرف يؤدي إلى مزيد من التطرف فكل سني متطرف سيخرج إزاءه شيعي متطرف. لقد تشرفت ذات يوم بزيارة آية الله العظمى علي السيستاني فأوصاني بإخواننا السنة خيرا قائلا: عليكم احترامهم واحترام رموزهم الدينية والسياسية غير أن اتباعنا لأهل البيت وصية نبوية نحن ملزمون بها، فحديث الثقلين (كتاب الله وأهل بيتي) من أهم الأحاديث المتواترة المروية عن النبي صلى الله عليه وآله وقد حدّث به في مواطن عِدة ومناسبات شتى ومن أصحها سندا وكلها يقوي بعضُها بعضا، حتى أن العلاّمة محمد ناصر الدين الألباني الذي قال عنه الشيخ ابن باز إنه: ناصر الحديث ومجدد السنة قد صحح حديث الثقلين الذي أخرجه الترمذي وغيره، فعن جابر بن عبد الله أنه قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم في حجته يوم عرفة، وهو على ناقته القصواء يخطب، فسمعته يقول: «يا أيها الناس، إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا: كتاب الله وعترتي أهل بيتي» سنن الترمذي 5 / 622 كتاب المناقب، باب مناقب أهل بيت النبي. وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه. وذكر في مشكاة المصابيح 3 / 1735، سلسلة الأحاديث الصحيحة 4 / 356 وقال الألباني: الحديث صحيح.وأخرج الترمذي أيضا عن زيد بن أرقم وأبي سعيد، قالا: قال رسول الله صلى الله عليه (وآله) وسلم: «إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما» سنن الترمذي 5 / 663. قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب. وذكر في مشكاة المصابيح 3 / 1735، صحيح الجامع الصغير 1 / 482 حديث 2458 وصححه الألباني أيضا، نصيحة أخيرة شيخنا من مُحِبٍّ مجرِّب: إذا أردت ألا ينتشر التشيع فلا تهاجمه


 عرض التعليقات
الإسم: عباس الاحمد
التعليق: اله ياخذ بيدك نحو الافضل يااااااااااارب

الإسم: abidi fedi
البلد: tunisia
التعليق: بارك الله فيك وحفظك من كل سوء أخي أتمنى أن القرضاوى يقرأ هدا ليعلم أن الوقت قد حان ليعرف العالم أنا كتبنا أى كتب السنة كلها تزوير وكذب وإخفاء الحقائق معك الله أخي

الإسم: مضر البصري
البلد: العراق
التعليق: اللهم صل على محمد و ال محمد
بارك الله بك اخ فيصل الدويسان على هذا الموضوع الرائع
اللهم ثبتني على ولاية امير المؤمنين و اجعلني من الفائزين من شيعته يو لا ينفع لا مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم

اللهم احيني حياة محمد و ال محمد و امتني ممات محمد و ال محمد

برحمتك يا ارحم الراحمين

 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *