القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 الأخبار
المسارالأخبار » حياة المستبصرين » علي أبو بكر الحبشي

علي أبو بكر الحبشي

القسم: حياة المستبصرين | 2009/08/17 - 03:42 AM | المشاهدات: 1190

علي أبو بكر الحبشي
( أندونيسيا ـ شافعي )

ولد عام 1978م بمدينة " مالانك " في أندونيسيا(1)، نشأ في أوساط عائلة مسلمة تعتنق المذهب الشافعي.

تشرّف باعتناق مذهب أهل البيت (عليهم السلام) في التسعينات بمدينة " بانجيل " الأندونيسية، بعد مباحثات ومناقشات عديدة أجراها

مع العلماء وأصحاب الاختصاص في المجال الفكري والعقائدي، ومطالعات كثيرة لكتب الحديث.


السعي لمعرفة الحقّ:

يقول الأخ علي الحبشي: " بعد بلوغي مرحلة النمو والنضوج الفكري وتفتح الذهنية لاكتساب المعارف، زاد عندي حبّ الاستطلاع حول

مباني العقيدة الإسلامية وآراء المذاهب فيها، لاسيما في ما يتعلق بالأُصول وخصوصاً التوحيد

____________

1- أندونيسيا: تقع في جنوب شرق آسيا، يبلغ عدد سكانها (225) مليون نسمة، وتعتبر من أكبر الدول الإسلامية من حيث النفوس،

والشيعة تتواجد في هذا البلد حيث يقدر عددهم بمئات الآلاف، والجدير ذكره أن تاريخ التشيع في هذا البلد بدأ منذ القرن الرابع الهجري على

يد أحفاد عليّ بن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) ، لا سيما السيد أحمد بن عيسى بن محمّد ابن عليّ بن الإمام الصادق (عليه

السلام) .


والعدل الإلهي، فعكفت على المطالعة في هذا المجال حتى تبيّن لي أنّ آراء الأشاعرة والمعتزلة غير متّسقة ومتناقضة ومتأرجحة بين الجبر

وسلب الاختيار، وبين التفويض وحرية الاختيار، فزادت حيرتي لا سيما بعد أن وجدت استفساراتي وأسئلتي لم تجد الإجابات المقنعة، بل لم

تلق تجاوباً ملحوظاً من قبل علماء مذهبي.

فانعطفت في مسيرة بحثي بإتجاه كتب الحديث لعلّي أجد ضالتي فيها، وأوّل ما بدأت بكتاب صحيح البخاري ـ لأعتقادي بصحّة كل ما فيه، وأنّه

كتاب لا يفوقه سوى القرآن ـ باعتباره جامع لمعظم أحاديث النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) في مختلف المجالات، بصورة لا شائبة فيها.

لكنّني بمجرد أن تأملت وأمعنت النظر في أبوابه وفصوله، تغيّرت رؤيتي له ".


صحيح البخاري عند أبناء العامة:

إنّ أبناء العامّة يعتبرون صحيحي البخاري ومسلم من أصحّ الكتب وأكثرها اعتباراً وضبطاً بعد القرآن الكريم! ولذلك اعتمدوا عليهما تمام

الاعتماد، واهتموا بهما غاية الاهتمام، حتى غالوا فيهما وبالغوا في اطرائهما، فصححوا كل ما ورد فيهما، وأنزلوهما بمنزلة عجيبة، بحيث لم

يجوّزوا نقدهما من حيث المتن أو السند!.

وذلك لأنّهم يعتقدون أنّ ما فيهما هو من نطق رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، وأنّ الذين رووا هذه الأحاديث جازوا القنطرة(1)!،

حتى قال القاضي الفضل بن روزبهان في هذا الصدد ـ وهو يرد على العلامة الحلّي ـ: " لو أنّ أحداً حلف يميناً بأنّ كل

____________

1- أنظر: هدي الساري مقدمة فتح الباري: 1 / 543.


 
ماورد في الصحاح الستة من الأحاديث فهو صحيح وهو قول رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، لكان يمينه صحيحاً ولا عليه حنث

"(1)!.

ولقد كان لصحيح البخاري النصيب الأوفر من المدح والإطراء حتى بالغ كثير منهم في هذا المجال:

فقال الچلبي: " إنّ السلف والخلف قد أطبقوا على أنّ أصح الكتب بعد كتاب الله سبحانه وتعالى صحيح البخاري، ثم صحيح مسلم

"(2).

وقال الذّهبي: " وأمّا جامع البخاري الصحيح فأجّل كتب الإسلام وأفضلها بعد كتاب الله عزّوجلّ "(3).

وقال النووي: " إنّ أصح الكتب بعد القرآ ن الصحيحان: البخاري ومسلم، وكتاب البخاري أصحهما وأكثرهما فوائد "(4).

وقال ابن حجر المكي: " الصحيحان هما أصح الكتب بعد القرآن بإجماع من يعتدّ به "(5).

وقال القاسمي: " صحيح البخاري عدل القرآن "(6).


نظرة في صحيح البخاري:

يقول الأخ علي الحبشي: " كشفت لي دراستي المعمقة لصحيح البخاري وشروحه أموراً لم أكن أتوقّعها من قبل، فإنّها أدّت إلى فقدان

اعتبار هذا

____________

1- أنظر: إحقاق الحق للتستري (الطبعة الحجرية): ذيل حديث " عليّ صاحب الحوض واللواء "، ودلائل الصدق للمظفر: 1

/ 46، 2 / 590.

2- أنظر: كشف الظنون للملا الچلبي: 1 / 427، عمدة القاري: 1 / 24، المقدمة.

3- أنظر: ارشاد الساري للقسطلاني: 1 / 51.

4- أنظر: شرح صحيح مسلم للنووي: 1 / 128.

5- أنظر: الصواعق المحرقة لابن حجر: 1 / 31.

6- أنظر: قواعد التحديث للقاسمي: 250.


الكتاب عندي ".

والباحث المدقق، يجد في أحاديث البخاري وأسانيده من الخلل والضعف ما يوجب سقوط الكثير من رواياته، وبالخصوص بعد النظر لأقوال

علماء الجرح والتعديل من أهل العامة في هذا المجال:

فقد قال ابن الصلاح: " لقد احتج البخاري بجماعة سبق من غيره الطعن بهم، كعكرمة مولى ابن عباس، وإسماعيل بن أويس، وعاصم بن

عليّ، وعمرو ابن مرزوق وغيرهم "(1).

ونقل العراقي في شرح ألفيته: " أنّ النسائي ضعّف جماعة أخرج لهما الشيخان "(2).

وقال أحمد شاكر في شرحه لألفية السيوطي: " قد وقع في الصحيحين كثير من رواية بعض المدلّسين "(3).

وقال شعبة بن الحجاج: " ممن اشتهر بالتدليس أبو هريرة "(4)، وقد اعتمد عليه البخاري أكثر من جميع الصحابة!.

فهذه المؤاخذات على صحيح البخاري لايمكن غضّ الطرف عنها، لأنّ ضعف قسم من رجاله وعدم توثيقهم ـ فضلاً عن روايته واعتماده على

ضعاف الإيمان(5) والخوارج(6) والنواصب(7) ـ تجعل المرء غير مطمئن بالركون

____________

1- أنظر: مقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث: 86، الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي: 136.

2- أنظر: شرح ألفية العراقي: 3 / 262.

3- أنظر: ألفية السيوطي: 33.

4- أنظر: سير أعلام النبلاء للذهبي: 2 / 608، تاريخ ابن عساكر: 67 / 359، البداية والنهاية لابن كثير: 8 /

77.

5- كعمرو بن العاص المعروف بفسوقه وفجوره، والمشهور بعدائه لأميرالمؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) والمؤلب عليه

الاعداء.

6- كعمران بن حطان، أحد زعماء وخطباء الخوارج، والمشهور ببغضه للإمام عليّ (عليه السلام) ، بحيث أنّه امتدح عبدالرحمن بن

ملجم في ابياته المعروفة، عندما اغتال الإمام (عليه السلام) .

7- كعبد الله بن الزبير، المناصب للإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام) العداء والبغض، والمقاتل له يوم الجمل مع جموع الناكثين.


إليه.

كما يدرك أنّ محمّد بن إسماعيل البخاري قد تحكّمت الطائفية والعصبية المقيتة في عقيدته(1)! حيث لم يرو حديثاً واحداً عن الإمام جعفر

بن محمّد الصادق (عليه السلام) !، الذي أقرّ المخالف والمؤالف بفضله وسعة علمه ونقاء منهجه.

وتوجد أسباب أخرى تقلّل من قيمة صحيح البخاري العلمية، منها:

الفترة الزمنية الطويلة الممتدة بين صدور الأحاديث النبوية الشريفة وتاريخ تدوينها، وما تخلّل تلك الفترة من الدسّ والوضع والتحريف

والحذف وما شابه ذلك!، فلهذا تجد هذا الكتاب يعج بروايات شاذّة ليس لها إلاّ إسناداً واحداً(2)، كما يعج بالإسرائيليات الكثيرة(3)،

فضلا عن الروايات القادحة بصميم النبوّة، وتمس نفس شخص الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم)، كشكه(4)، وسهوه

____________

1- لاحظ إغماضه لبعض فضائل الإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام) وعدم ذكره لأحاديث: الغدير، الطائر المشوي، سد الأبواب، أنا

مدينة العلم وعلي بابها وغيرها التي ثبّتها أهل الصحاح والكتب الاخرى.

2- قال الحاكم النيسابوري في المستدرك، بعد نقل أحد الأحاديث: " ولعل متوهماً يتوهم أن هذا متن شاذ فلينظر في الكتابين ـ كتابي

البخاري ومسلم ـ ليجد من المتون الشاذة التي ليس لها إلاّ إسناد واحد ما يتعجب منه، ثم ليقس هذا عليها "، المستدرك: 1 / 70

(52).

3- أنظر: صحيح البخاري كتاب التفسير سورة الصافات، وكتاب الخصومات، وكتاب الأنبياء: باب قول الله " وكلم الله موسى

تكليماً "، وباب " ان يونس لمن المرسلين "، وكتاب الرقاق: باب نفخ في الصور، وباب وفاة موسى.

4- أنظر: صحيح البخاري، كتاب بدء الوحي، والرواية عن عائشة تذكر فيها كيفية بدء الوحي وهي لم تولد بعد!! وظاهر الرواية

يقول: إن النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يطمئن بتعينه وانتخابه رسولا من قبل رب العزة، وأنه كان يخشى على نفسه فذهب لورقة

بن نوفل النصراني بعد نصيحة زوجته ليسأله سؤال التلميذ من الاستاذ!! فعرّفه ورقة ذلك هو الملك، فعرف أنّه بعث رسولا، فكأن ورقة

أعلم منه(صلى الله عليه وآله وسلم) بالبعثة!.


ونسيانه(1)، وسحره لبعض الوقت(2)، وشغفه ـ والعياذ بالله ـ بالغناء والغواني(3)، وتعرّيه أمام الناس(4)، وتفرجه ومشاهدته

للرقص(5)!!

ومنها تقطيعه للأحاديث وانتخاب ما يتمشى منها مع ذوقه ورأيه، وحذف عبارات من مقدمة الحديث أو نهايته(6).

ومنها نقله جملة من الأحاديث بالمعنى وعدم روايتها باللفظ، وكذا تغطيته وتعتيمه على بعض الأسماء وإتيانه لها بشكل مجهول بكلمة " فلان

"(7)!.

ومنها تكميل كتاب صحيح البخاري وتتميمه من قبل الآخرين!، خصوصاً

____________

1- أنظر: صحيح البخاري: 1 / 156 (392)، عن النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: " إنما أنا بشر مثلكم

أنسى كما تنسون... "، 1 / 157 (396)، وعن عبدالله قال: " صلى النبيّ الظهر خمساً... "، 1 / 182

(468)، وعن أبي هريرة: " صلى بنا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أحدى صلاتي العشاء... فصلى بنا

بركعتين... "، 2 / 940 (2012)، وعن عائشة قالت: " سمع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)... لقد

أذكرني كذا وكذا آية كنت قد نسيتها من سورة كذا وكذا ".

2- أنظر: صحيح البخاري: 5 / 2174 (5430)، عن عائشة قالت: " سحر رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)

رجل من بني زريق... "، وكذا 5 / 2347 (6028).

3- أنظر: صحيح البخاري، كتاب الفضائل، فضائل أصحاب النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكتاب العيدين، باب سنة العيدين لأهل

الإسلام، وكتاب المناقب، باب رقصة الحبش، كتاب النكاح، باب النسوة اللاتي يهدين المرأة إلى زوجها.

4- أنظر: صحيح البخاري، باب بنيان الكعبة: 3 / 1392 (3617).

5- أنظر: صحيح البخاري، كتاب الفضائل في ذيل باب شهود الملائكة بدر، وكتاب النكاح باب ضرب الدف، وكتاب النكاح باب ذهاب

النساء والصبيان إلى العرس، وكتاب فضائل أصحاب النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)باب قول النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم)

للأنصار.

6- أنظر: صحيح البخاري، وكتاب التيمم، وكتاب الطلاق، وكتاب الحدود.

7- أنظر: صحيح البخاري، كتاب بدء الخلق، وكتاب الفتن.


وأنّ بعض الكتاب كان مبيضّاً والقسم الآخر منه كان غير تام(1) ; ونسبة الكتاب كله إلى محمّد بن إسماعيل البخاري فرضية لا

أكثر!.

هذا فضلا عن كثير من الأحاديث المخالفة صراحة للأدلّة العقلية والنقلية.


نقد بعض أبناء العامة لصحيح البخاري:

إنّ كتاب البخاري ـ جملة وتفصلا ـ عرضة للنقد، والجدير بالذكر أنّ أوّل من فتح هذا الباب على هذا الكتاب هم أبناء العامة أنفسهم، لا سيما

العلماء والمحدثين والحفاظ والشراح الذين يعتمد على أقوالهم، والذي كان منهم:

1 ـ أبو زرعة ـ المعدود من حفاظ الحديث وأعلام الرجال ـ فقد نقل الخطيب البغدادي عن سعيد بن عمرو، قال: " شهدت أبا زرعة

الرازي، ذكر كتاب الصحيح الذي ألّفه مسلم بن الحجاج، ثم الصائغ على مثاله ـ صحيح البخاري ـ فقال لي أبو زرعة: هؤلاء قوم أرادوا

التقدّم قبل أوانه فعملوا شيئاً يتشوفون به "(2).

2 ـ ابن همام، حيث قال: " وقول من قال: أصح الأحاديث ما في الصحيحين، ثم ما أنفرد به البخاري، ثم ما أنفرد به مسلم، ثم ما

أشتمل على شرطهما، ثم ما أشترط على أحدهما، تحكم وباطل لايجوز التقليد فيه "(3).

3 ـ أحمد أمين ـ الكاتب المصري ـ حيث قال: " وقد ضعّف الحفاظ من رجال البخاري نحو ثمانين، وفي الواقع هذه مشكلة

المشاكل... ومن هؤلاء

____________

1- أنظر: إرشاد الساري للقسطلاني: 1 / 43، هدي الساري مقدمة فتح الباري للعسقلاني: 8، فتح الباري للعسقلاني: 1

/ 5، حياة البخاري (للقاسمي): 32 ـ 34.

2- أنظر: تاريخ بغداد للخطيب: 4 / 272 (2023).

3- أنظر: أضواء على السنة المحمّدية لابي رية: 312.


الذين روى عنهم البخاري وهم غير معلومي الحال: عكرمة مولى ابن عباس... ومسلم ترجح عنده كذبه "(1).

فهذا ـ بشكل موجز ـ ما أبداه بعض علماء العامة حول الصحاح عموماً، وصحيح البخاري خصوصاً.


البصيرة وإزالة الحجب عن النفس:

يختم السيد علي الحبشي حديثه قائلاً: " دفعتني هذه الحقائق لأنّ أعيد النظر تماماً حول كتاب البخاري ومؤلفه، فقد كان هذا الجامع

مرجعاً روائياً مهماً بالنسبة لي، وإذا بي أجده مليئاً بالثغرات!.

فتابعت بحثي وكثّفت مطالعاتي، فكانت النتائج باهرة بالنسبة لي، وأخيراً كان لأحاديث الثقلين، والأئمة اثنا عشر، وكلّهم من قريش، والغدير،

وآية التطهير، دوراً كبيراً في إزالة الحجب التي كانت تمنع بصيرتي من رؤية الحقّ، فاهتديت بعد ذلك إلى طريق أهل البيت (عليهم السلام)

الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً، ثم أعلنت استبصاري في مدينة " بانجيل ".


____________

1- أنظر: ضحى الإسلام لأحمد أمين: 2 / 117.


 عرض التعليقات
لا توجد تعليقات!
 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *