القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 الأخبار
المسارالأخبار » حياة المستبصرين » قرية فاطمة بالبرتقال ؟!

قرية فاطمة بالبرتقال ؟!

القسم: حياة المستبصرين | 2009/10/16 - 09:02 PM | المشاهدات: 2717

قرية فاطمة بالبرتقال

فيصل الدويسان

أطلق العرب الأندلسيون اسم البرتقال على المناطق الغربية لاسبانيا بسبب وفرة انتاجها للبرتقال، لذا فالأوجب لغة أن نسميها البرتقال وليس البرتغال.

فوجئت عام 1986 في مدينة بواتييه الفرنسية بخادمة برتغالية كاثوليكية اسمها فاطيما، فاعتقدت أنها من أصل عربي وأن أباها تأثر بالزمن العربي للأندلس فأسماها فاطيما أو فاطمة، من يومها بدأت أقرأ في تاريخ البرتغال التي ظلّت مدة 300 عام تسمى بلاد البرتقال بالقاف وليس الغين، إذ أطلق العرب الأندلسيون اسم البرتقال على المناطق الغربية لاسبانيا بسبب وفرة انتاجها للبرتقال، لذا فالأوجب لغة أن نسميها البرتقال وليس البرتغال.. هذه الجمهورية الواقعة في جنوب غرب أوربا كانت جزءا من مملكة ليون غير أنها استقلت عنها عام 1095م، لتصبح مملكة البرتقال، كما أن العرب أطلقوا على إحدى مدنها اسم البرتقال أيضا.. وإلى اليوم تحفل اللغة البرتغالية أو بالأحرى البرتقالية ذات الأصل اللاتيني بمئات من المفردات العربية كأختها اللغة الاسبانية.. لكن ما عرفته من عدة سنوات فقط أن هناك قرية في البرتقال تدعى قرية فاطمة (Fatima) يحج إليها الكاثوليك باستمرار كل 13 مايو ويسيرون على ركبهم ممسكين بمسبحة مستغفرين بسبب كرامة مذهلة حدثت في 13 مايـو 1917م حين تجلت سيدة نورانية لثلاثة أطفال هم «فرانسيـسكو مارتو» وأخـته «جاسينتا» وابنة عمهما «لوسيّا سانتوس» كانوا يرعون الغنم وأخبرتهم بأنها أقبلت من الجنة، أخبرتهم أثناء لقاء لاحق بأن اسمها فاطمة أو فاطمة بنت الرسول كما يزعم بعض أهل القرية إلى اليوم، غير أن الرواية المسيحية الرسمية لا تشير إلى ذلك وتفضّل الإشارة إليها الى أنها العذراء مريم عليها السلام، ولكن عموم المسيحيين تآلفوا على تسميتها بسيدة قرية فاطمة ( Our Lady Of Fatima)، وقبل تجلي السيدة بسنة كانوا قد رأوا ملاكا طلب منهم الصلاة وملامسة جباههم الأرض وبأن سيدة من السماء سوف تزورهم. أخبرت السيدة النورانية الأطفال الثلاثة بثلاثة أسرار كتموها وأخبرتهم بأنها ستأخذ «فرانسيسكو» وأخته «جاسينا» إلى السماء قريبا، وحدث أنه توفيا بعد سنتين من هذه المشاهدة، وفضلت لوسيّا الاعتزال في أحد الأديرة عام 1925م حتى وضعت تلك الأسرار في مغلفات ثلاثة وسلمتها للفاتيكان في عام 1941م، وقد توفيت لوسيّا دون أن تفشي السر الأخير امتثالا لطلب الكنيسة الكاثوليكية، إذ كشفت الكنيسة عن اثنين، الأول: كانت رؤيا للجحيم وأرواح تُعذب بها، أما السر الثاني فهو: عودة إمبراطورية الشر روسيا الملحدة إلى المسيحية مرة أخرى، وبقي سر واحد طلبت لوسيا أن يكشف عام 1960م، وقد فتح البابا يوحنا الثاني مغلف السر الثالث لفاطمة في عام 1960 لكنه لم يفصح ومن بعده الفاتيكان عن محتواه حتى اليوم غير أن الدورية الأسبوعية الألمانية «Neus Europa» قد زعمت في 15 أكتوبر عام 1963م أن السر الثالث يتمثل في اختراق شيطاني للفاتيكان حيث سيسيطر عليها ويوجهها لإشعال فتيل حرب نووية تقضي على الملايين من الناس في النصف الثاني من القرن العشرين كما أورد الكاتب دانيال وجسيك في كتابه The end of the world as we know it بينما اتجاهات مسيحية أميركية معاصرة ترى أن الحرب النووية هذه ستشتعل عام 2012م، المشكلة الكبرى أن هناك جهات تستغل هذه النبوءة بقوة منذ زمن للحشد الإعلامي والديني ضد إيران وكوريا الشمالية بينما يتجادل المسلمون بحقيقة السيدة التي قيل إنها ظهرت في قرية فاطمة البرتقالية.


 عرض التعليقات
الإسم: عباس الاحمد
التعليق: الله ياخذ بيدك للافضل يا شهم

الإسم: حسين
البلد: كندا
التعليق: أحسنت , رحم الله ولديك.

 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *