القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 المقالات
المسارالمقالات » مناظرات عقائدية » مناظرة الشيخ المفيد مع رجل من أصحاب الحديث

مناظرة الشيخ المفيد مع رجل من أصحاب الحديث

القسم: مناظرات عقائدية | 2009/08/20 - 02:07 AM | المشاهدات: 1014

مناظرة الشيخ المفيد مع رجل من أصحاب الحديث


قال له رجل من أصحاب الحديث ممن يذهب إلى مذهب الكرابيسي (1) ما رأيت أجسر من الشيعة فيما يدّعونه من المحال ، وذلك أنهم زعموا أن قول الله عز وجلّ : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا ) (2) نزلت في عليّ وفاطمة والحسن والحسين ـ عليهم السلام ـ (3) ، مع ما في ظاهر الاية أنّها نزلت في أزواج النبيّ ـ صلّى الله عليه وآله ـ ، وذلك أنّك إذا تأمَّلت الاية من أوّلها إلى آخرها وجدتها منتظمة لذكر الازواج خاصّة ، ولن تجد لمن ادّعوها له ذكرا.
قال الشيخ ـ أدام الله عزه ـ : أجسر الناس على ارتكاب الباطل وأبهتهم وأشدّهم إنكارا للحقّ وأجهلهم من قام مقامك في هذا الاحتجاج ، ودفع ما عليه الاجماع والاتّفاق ، وذلك أنّه لا خلاف بين الامّة أنّ الاية من القرآن قد تأتي وأوّلها في شيء وآخرها في غيره ، ووسطها في معنى وأوّلها في سواه ، وليس طريق الاتّفاق في المعنى إحاطة وصف الكلام في الائي ، فقد نقل الموافق والمخالف أنّ هذه الاية نزلت في بيت أمّ سلمة ـ رضي الله عنها ـ ، ورسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ في البيت ، ومعه عليُّ وفاطمة والحسن والحسين ـ عليهم السلام ـ وقد جلّلهم بعباء خيبريّة ، وقال : اللهمّ هؤلاء أهل بيتي ، فأنزل الله عزّ وجلّ عليه : ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا ) (4) فتلاها رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله..
فقالت أمّ سلمة ـ رضي الله عنها ـ : يا رسول الله ألست من أهل بيتك ؟
فقال لها : إنّك إلى خير ، ولم يقل لها : إنّك من أهل بيتي ، حتّى روى أصحاب الحديث أنّ عمر سئل عن هذه الاية ، قال : سلوا عنها عائشة ، فقالت عائشة : إنّها نزلت في بيت أختي أمّ سلمة فسلوها عنها فإنّها أعلم بها منّي ، فلم يختلف أصحاب الحديث من الناصبة وأصحاب الحديث من الشيعة في خصوصها فيمن عددناه ، وحمل القرآن في التأويل على ما جاء به الاثر أولى من حمله على الظنّ والترجيم ، مع أنّ الله سبحانه قد دلّ على صحّة ذلك بمتضمّن هذه الاية حيث يقول : ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا ) وإذهاب الرجس لا يكون إلاّ بالعصمة من الذنوب ، لانّ الذنوب من أرجس الرجس ، والخبر عن الارادة ههنا إنّما هو خبر عن وقوع الفعل خاصّة ، دون الارادة الّتي يكون بها لفظ الامر أمرا ، لاسيّما على ما أذهب إليه في وصف القديم بالارادة ، وأفرّق بين الخبر عن الارادة ههنا والخبر عن الارادة في قوله سبحانه : ( يريد الله ليبيّن لكم ) (5) وقوله : ( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ) (6) إذ لو جرت مجرى واحدا لم يكن لتخصيص أهل البيت بها معنى ، إذ الارادة الّتي يقتضي الخبر والبيان يعمّ الخلق كلّهم على وجهها في التفسير ومعناها ، فلمّا خصّ الله تبارك وتعالى أهل البيت ـ عليهم السلام ـ‍ بإرادة إذهاب الرجس عنهم دلّ على ما وصفناه من وقوع إذهابه عنهم ، وذلك موجب للعصمة على ما ذكرناه ، وفي الاتّفاق على ارتفاع العصمة عن الازواج دليل على بطلان مقال من زعم أنّها فيهنّ ، مع أنّ من عرف شيئا من اللّسان وأصله لم يرتكب هذا القول ولا توهّم صحّته ، وذلك أنّه لا خلاف بين أهل العربيّة أنّ جمع المذكّر بالميم ، وجمع المؤنّث بالنون ، وأنّ الفصل بينهما بهاتين العلامتين ، ولا يجوز في لغة القوم وضع علامة المؤنث على المذكّر ، ولا وضع علامة المذكّر على المؤنّث ، ولا استعملوا ذلك في الحقيقة ولا المجاز ، ولمّا وجدنا الله سبحانه قد بدأ في هذه الاية بخطاب النساء وأورد علامة جمعهنّ من النون في خطابهنّ فقال : ( يا نساء النبيّ لستنّ كأحد من النساء إن اتّقيتنّ فلا تخضعن بالقول فيطمع الّذي في قلبه مرض ) الى قوله : ( وأطعن الله ورسوله ) ثمّ عدل بالكلام عنهنّ بعد هذا الفصل إلى جمع المذكّر فقال : ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهّركم تطهيرا ) (7) فلمّا جاء بالميم وأسقط النون علمنا أنّه لم يتوجّه هذا القول إلى المذكور الاوّل بما بيّنّاه من أصل العربيّة وحقيقتها ، ثمّ رجع بعد ذلك إلى الازواج فقال : ( واذكرن ما يتلى فى بيوتكنّ من آيات الله والحكمة إنّ الله كان لطيفا خبيرا ) (8) فدلّ بذلك على إفراد من ذكرناه من آل محمد ـ عليهم السلام ـ بما علّقه عليهم من حكم الطهارة الموجبة للعصمة وجليل الفضيلة ، وليس يمكنكم معشر المخالفين أن تدّعوا أنّه كان في الازواج مذكورا رجل غير النساء ، أو ذكر ليس برجل ، فيصحّ التعلّق منكم بتغليب المذكّر على المؤنث إذ كان في الجمع ذكر ، وإذا لم يمكن ادّعاء ذلك وبطل أن يتوجّه إلى الازواج فلا غير لهنّ توجّهت إليه إلاّ من ذكرناه ممّن جأ فيه الاثر على ما بيّنّاه (9).
____________
(1) هو : أبو علي الحسين بن علي الكرابيسي الشافعي المتوفى 245 هـ‍‍ او 248 هـ‍‍ ، وكان من المتحاملين حتى على أحمد بن حنبل فضلاً عن أهل البيت ـ عليهم السلام ـ فقد تكلم على امام الحنابلة ويقول لما سمع قوله في القرآن : أيش نعمل بهذا الصبي ؟ ان قلنا القران مخلوق ، قال بدعة ، وان قلنا : غير مخلوق قال : بدعة ، وروى احاديث مكذوبة في أهل البيت ـ عليهم السلام ـ ، راجع : تاريخ بغداد للخطيب ج8 ص64 ، الغدير للاميني ج5 ص287.
(2) سورة الاحزاب : الاية 33.
(3) نزول آية التطهير في فضل أصحاب الكساء في بيت أم سلمة مما اجمعت عليه الامة الاسلامية ، وروي ذلك متواتراً عن أئمة أهل البيت ـ عليهم السلام ـ وكثير من الصحابة وقد تقدم تخريج ذلك.
(4) سورة الاحزاب : الاية 33.
(5) سورة النساء : الاية 26.
(6) سورة البقرة : الاية 185.
(7) سورة الاحزاب : الاية 32 و33.
(8) سورة الاحزاب : الاية 34.
(9) الفصول المختارة 29 ـ 31 ، بحار الانوار ج10 ص424 ح9.


 عرض التعليقات
لا توجد تعليقات!
 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *