القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 المقالات
المسارالمقالات » كتابات المستبصرين » سلسلة آثار آل محمد (ع) -7-

سلسلة آثار آل محمد (ع) -7-

الكاتب: باسل محمد بن خضراء | القسم: كتابات المستبصرين | 2009/08/24 - 02:38 AM | المشاهدات: 1220

سلسلة آثار آل محمد (ع) -7-

بسمه تعالى

نكمل معكم اخواني الكرام هذه السلسلة

مشهد الصحابي الجليل حجر وأصحابه (رض):
يقع هذا المشهد في ضواحي مدينة دمشق في منطقةعد راأو ما يسمى بمرج عذ راء سابقا وتبعد عن مدينة دمشق حوالي 40 كم في السابق كانت قرية نائيةجداولكن الزحف العمراني جعلها تقترب شيئا فشيئاوهي تطل على الداخل إلى دمشق من الشمال الشرقي وتحيطها من الغرب سلسلة جبال القلمون ومن الشرق أطراف غوطة دمشق مع بداية لباديةالشام كمنطقة أبو الشا ما ت والحما د ( صحراء تدمر ) والحقيقة أن هذا المقام ظل مجهول غريب لدى الكثيرين وذلك بسبب التعسف الذي كان من ولاة الجور الذين تتابعواعلى حكم بلاد الشام وطمس الهويةالشيعية ولكن بفضل الله سبحانه ومجهود الأخوة المؤمنين وعلى رأسهم سماحة السيد محسن الأمين تمت عملية ترميم للمزار حيث كان عبارة عن مسجد صغير وإلى جانبه صخرة مكتوب عليها اسم الصحابي حجر وأصحابه فضم الضريح للمسجد ووسع بنيان المسجد وتم فرشه بالسجاد وكتابة بعض الآيات حول الضريح ووضع لوحة مكتوب عليها نص الزيارة ومن عام 1991 بدء الزوار المؤمنين بالتوا فد على هذا المشهد واليوم أصبح منطقة جميلة يضم إلى جانبه مطعم وإستراحة للمسافرين بالإضافة للعديد من الخدمات تحضرني مسألة هنا وهي أثناء زيارتي لمرقد الصحابي الجليل أخذت معي قريب لي وهو ممن يقيمون بهذه المنطقة وعندما دخلت وأردت الصلاة ووضعت التربة الحسينية نظر إلي خادم المقام وإلى قريبي وتابعت صلاتي ولما إنتهيت أسر لي الشاب أن خادم المرقد قد إستغرب وجوده معي وقال له من أين أتيت بهذا الإيراني الرافضي أنا أعلم أن الإيرانيين يأتون على شكل أفواج فقال له الشاب هذا قريبي وهو ليس من إيران فقال الخادم : عجيب وهل يوجد هنا شيعة ( أو كما قال رافضة) وهل أنت منهم ؟
أترك باقي هذا الموضوع لذهنية القارئ العزيز ليحكم ويتخيل ماذا أجبته وما هو عمق تفكير هذا الرجل الاسلوب الذي إنتهجه في استقبال ضيوف المنطقة !!!!!

من هو حجر بن عدي:
هو الملقب بالأدبر بن معاوية بن جبلة بن عدي بن ربيعة بن معاوية آلاكرمين بن الحارث بن معاوية بن ثور بن مرتع بن كندة الكوفي ، أبو عبد الرحمن المعروف بحجر الخير وبحجر بن آلا دبر وقد وفد على النبي (ص ) وشهد القادسية وهو الذي فتح عذرا وشهد وقعة الجمل وصفين مع الإمام ( ع ) ، وهذه نقلا عن كثير من كتب التراجم والتاريخ .
استشهد في ولاء الإمام علي بن أبي طالب ( ع) بهذا المرج سنة ( 51 هج ) في شهر شعبان قتله معاوية بن أبي سفيان ( لع ) والكل (علماء السنة والشيعة) وثقه وعدوه من صحابة رسول الله ( ص[ والإمام علي والحسن (ع) ] ) ، بل وعدوه من الأبدال الموجودون بالشام )
وفي رواية عن حجر نفسه يقول : قال لي الإمام علي كيف تصنع أنت إذا ضربت وأمرت بلعني ؟ قلت كيف أصنع ؟! قال ( ع ) : إلعني ولا تتبرأ مني فإني على دين الله وسنة نبيه ، وهذه إشارة لجواز التقية .

وفي هذا الضريح على حسب ما ذكر أبي الفرج الأصفهاني والطبري حجر مع عدد من أصحابه نذكرهم للإفادة :
1- حجر بن عدي الكندي
2- الأرقم بن عبد الله الكندي
3- شريك بن شداد الحضرمي
4- صيفي بن فسيل الشيباني
5- قبيصة بن حرملة العبسي
6- كريم بن عفيف الخثعمي
7- عاصم بن عوف البجلي
8- ورقاء بن سمي البجلي
9- كدام بن حيان العنزي
10- عبد الرحمن بن حسان العنسي
11- محرز بن شهاب التميمي ألمنقري
12- عبد الله بن حؤية السعدي التميمي ، ثم أتبعهم زياد برجلين مع عامر بن الأسود العجمي وهما
13- عتبة بن الأخنس من سعد بن بكر ، 14- وسعيد سعد بن نمران الهمداني الناعطي
فبذلك ضم الضريح أربعة عشر رجلا قتلهم معاوية صبرا .
فالويل لك يامعاوية من حجر وصحبه.
أرسله زياد مع باقي صحابته إلى معاوية وطلب منه البراءة من علي فأبى وعرض على السيف فطلب الشهادة وقتل ولداه قبله وقيل أن الذي قتلهما هو مصعب بن الزبير.
لقد عاش حجر عيشة تقي زاهد ورع قل من عاش مثله تلك الأيام ولما عرض على السيف مادت الأرض تحت رأسه وانبعثت منها ماء فغسلت الرأس الشريف ، وهذه كرامة أخبره بها رسول الله ( ص ) قال له : يا حجر تقتل في محبة علي بن أبي طالب ( ع ) صبرا فإذغ وصل رأسك الأرض ماد ت وانبعثت عين ماء فغسلت الرأس .
وكان قد ساومه معاوية البراءة أو القتل ولكن حجر لم يرضى إلا بالقتل في سبيل الله ورسوله الكريم ونهج إمامه علي بن أبي طالب ( ع ) .
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون .


 عرض التعليقات
لا توجد تعليقات!
 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *