القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 المقالات
المسارالمقالات » كتابات المستبصرين » إفتراءات ضد الشيعة

إفتراءات ضد الشيعة

القسم: كتابات المستبصرين | 2009/08/16 - 02:04 AM | المشاهدات: 1578

إفتراءات ضد الشيعة

كنت أعمل في مجال حقلي المهني وذات يوم زارني زبون لأمر إصلاح آلة صناعية فطلب مني الذهاب الى المنطقة التي يقيم بها وهي حوش الصالحية تقع على اطراف غوطة دمشق وكان شريكي  في العمل يقف بجانبي وعندما سمع اسم البلدة أخذ في غمزي حتى لا أوافق الذهاب معه طبعا ليس من عادتي أن اتجاهل الزبائن خاصة وان كان الأمر ضروريا فتواعدت مع الزبون ان أذهب بعد  ساعة على ان يحضر لأخذي واثناء ذلك بدأت بمعاتبة شريكي واستفسرت منه عن سبب ذلك،
فقال لي : هذه البلدة فيها روافض،
فقلت له مامعنى (روافض)
فقال : هؤلاء القوم يفعلون الكثير وأهم من ذلك أنهم رفضوا الرسالة التي نزلت على سيدنا محمد ( العياذ بالله ) وقالوا أن الرسالة يجب أن تكون لعلي بن أبي طالب (عليه السلام) طبعا كم هذه الروايات التي تحدث بها أذهلني وجعلني في حالة نفسية مضطربة بين التصديق والنفي لم أسمع بهذا من قبل ولاحتى بمجالس خطب الجمعة فمن أين أتى بهذا البيان صاحبي ؟
وسألته من أين لك بهذه المعلومات فقال إنها من تاريخ أبي وجدي موروث نتناقله ! فقلت له هل رأيت هؤلاء الناس أو تعاملت معهم ؟
فقال لا, وهم أيضا لا يظهرون,

إزداد استغرابي فقلت له :هل هم ليليين !!!( يعني لايخرجون إلا في الليل ) خوفا!!!
فقال لا أدري لكن قال لي والدي ذات مرة أنه سمع من جده وعدد من كبار البلد أن هؤلاء القوم أو أسلافهم في الحرب العثمانية وفي نفس العصر من شدة غضب الله تعالى عليهم ( مسخ الكثير منهم قردة وخنازير ) أعز الله المؤمنين, الحقيقة أني لم أتمالك نفسي وحضرتني حالة من الضحك الشديد المعروف أن في الأمم السابقة قبل السيد المسيح وقبل موسى عليهما السلام عوقب البعض من هذه الأمم لتجرأهم على الذات الإلهية وعصيانهم المتعمد وبكفرهم وضلالهم بأن مسخوا وهذا ما أثبته القرآن الكريم والسيرة النبوية لكن في هذه الأمة الإسلامية أو النصرانية لم اعلم بهذا ولم نتوارث ذلك, إنتظرت الزبون ونحن نتناقش بيننا وعندما حضر بادرته السؤال : أخي الكريم هل أنت من نفس هذه البلدة ؟
فقال لي لا إنما مقيم بالقرب منها وخطي سيري دائما منها وأعرف منها أناس كثيرون فهل من خدمة اقدمها لكم !
فقلت له هذه البلدة هل أهلها مسلمين فابتسم الرجل وقال طبعا والحمدلله ولكن !!! ماهذا السؤال
فقلت له اذا هم ليسوا روافض
فقال : البعض من المغرضين يسمون طائفة بالمسلمين بهذا الإسم وسبب هذه التسمية كان ظلما وحسدا وبغيا والشيعة يشهدون الشهادتين ويصومون ويحجون بيت الله الحرام ويزورون النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)

شدني هذا الإسم (شيعة) وانتبهت الى انني سمعت هذا المسمى كثيرا, المهم أنني رافقت هذا الزبون وكان طوال مسيرنا يتحدث ويتكلم وانا أقول له ماسمعته من البعض ولم اخبره بأن شريكي قال هذا وعندما إنتهيت من عملي عنده  طلب مني مرافقته لزيارة شخص يقيم بالقرب منه وقال انه لديه مشكلة كهربائية في مزرعته ووافقت على ذلك وذهبنا وإذا على الباب وجدت مكتوب عليها (اللهم صلي على محمد وآل محمد )
ونادى الرجل  بصوت عالي أبو جعفر ..... أبو جعفر واذا بالرجل يخرج مبتسما مرحبا وبين ثنايا عباراته خجلا لأنه تركنا نقف على الباب طويلا ودخلنا بداية لغرفة مجاورة للبهو الخارجي وإذا بي أمام مكتبة عامرة من الكتب لم أرى مثلها إلا في مدرستي وربما تكون أضخم من مكتبة المدرسة وعلى رأس المكتبة صورة لإثنى عشر رجلا تحوطهم هالة بيضاء وبالطرف الآخر صورة مكتوب تحتها حضرة سيدنا الامام الحسين بن علي (عليه السلام)

لا أخفي عليكم سادى الجو وقتها حالة من الهدوء ولمست برودة تتغلغل أطراف أصابعي وعيناني مسمرتان على الصورة التي تلف الغرفة
فقال لنا الرجل المضيف تفضلوا بالجلوس مابكم
فأجبته فورا عذرا شيخنا فاجأني المكان لم أتصور أن بهذه القرية النائية هناك من يهتم بالمطالعة والكتب لأني أعرف أن هذه المناطق تعتمد زراعة الأراضي,
فقال وهل يتعارض هذا مع ماتراه
فقلت خجلا منه لا ولكن,
فقال إجلس وبدأنا الحوار أبعدنا عن مقصد وهدف الزيارة  حتى أني نسيت أو تجاهلت زمنا ليس بالقليل تجاوزناه في هذه الزيارة,
أول سؤال سألته هل أنتم (شيعة) أم (روافض) أم (متاولة)
فقال نحن طائفة مسلمة نتبع الهدي المحمدي ونقتدي به وبذريته الطاهرة كما أوصى (صلى الله عليه وآله وسلم) ( مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق ),
وقال ( ألا إني مخلف فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبدا كتاب الله, وعترتي أهل بيتي ...) واخذ بإحضار بعض الأدلة والشواهد, ويذكر اسماء بعض الرموز عندهم إلا أن وصل إلى ذكر سماحة السيد حسن نصر الله ( أعزه الله وسدد خطاه ) فوقفت وقتها وقلت أنا أقف بإحترام وإجلال أمام هذا الشيخ لما قدمه لأهل بلده بل للعرب جميعا
وسألته هل هو حقا شيعيا مثلكم
فقال نعم
فقلت إذا المعين الصافي عندكم والصدق عندكم والوفاء بالعهود والمواثيق عندكم ويكفي هذا,
فقال لي الرجل هذه بعض الكتب أقدمها لك على سبيل الهدية لعلك تنتفع بها يوما ما فأخذتها نهما لمعرفة المزيد عن الشيعة
وقلت له لكن سيدي العزيز نحن أتينا لموضوع صيانة عطل عندك في المزرعة وأخذنا الوقت بالنقاش
فقال : لابأس ستعود مرة أخرى لوحدك أنا متأكد من هذا, أعجبتني بديهيته وبصيرته فأنا فعلا بعد فترة ثلاثة أيام عدت ولكن من أجل السؤال عن بعض القضايا,
فقال ممازحا هل أتيت لإصلاح الخلل عندنا
فقلت له لا جئت لإصلاح الخلل في نفسي وذهنيتي وتراكم الجهل والتضليل الذي عشناه ونعيشه وبدأت المسيرة والبحث عن الذات الأصيلة والنهج الأصيل

أبرز ما شدني ودعاني للإستبصار:
1- مسألة السقيفة
2- خروج السيدة الزهراء (عليه السلام) غاضبة وتخطب بالقوم وتعنفهم
3- حكومة الإمام علي (عليه السلام) العادلة ومسألة اغتياله
4- واقعة كربلاء بكل أحداثها وتداعياتها
5- الظلم التاريخي الموروث

ونسأل الله تعالى أن يوفقنا لما فيه الخير, ونشكر مركز الأبحاث العقائدية على التفاته الطيبة ومشروعه التثقيفي ودعم المستبصرين ومد يد العون لهم
اللهم صل على محمد وآل محمد واللعنة على من أسس أساس الظلم على محمد وآل محمد


 عرض التعليقات
الإسم: ابو علي العراقي
البلد: العراق
التعليق: احسنت كثيرا اخي الفاضل قصتك ابكتني خصوصا في اللحظه التي تكلمت فيها عن صورة سيد الشهداء عليه السلام

 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *