القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 المقالات
المسارالمقالات » كتابات المستبصرين » إرتداد الصحابة -1-

إرتداد الصحابة -1-

الكاتب: باسل محمد بن خضراء | القسم: كتابات المستبصرين | 2009/08/24 - 01:44 AM | المشاهدات: 1282

إرتداد الصحابة -1-

مقدمة البحث :
قد يسأل البعض لما يطرح هذا الموضوع ويكرر ، أقول : الحالة المزرية التي أراها في بعض المواقع الإسلامية من كيل السباب والشتم والطعن على مذهبنا الحق [ مذهب أهل البيت عليهم السلام ]، تجعلني أعود وأتوقف عند هذا الموضوع مرة بعد أخرى وذلك لتوضيح الأمور والدفاع عن عقيدتنا الغراء .

حتى في بعض منتديات الشيعة يتقدم احد المشاركين ويبدأ بكيل السباب والطعن وإذا أردت تهدئته ومناقشته بشكل موضوعي وهادئ إما يتهرب منك ويتابع شتمه أو يقول إننا لنملك حجة ، وما ننقله له كذب وافتراء منا والمضحك المبكي أننا ندينه من كتبه ونحتج عليه من خلال نصوص ثابتة بعض منها بلغ حد التواتر ونصوص وآيات قرآنية واضحة المعاني والدلائل ولكنه وبعد هذا يختفي فلا أثر له أو يعترض ويكذب نفسه وكتبه معللا ذلك بعدم وجود هذه الأحاديث طبعا إنني ارثي لحاله لما لأنه لم يقرأ ولا يريد إرهاق نفسه في البحث والاستدلال فالروايات تأتيه جاهزة وهناك من وفر له عناء البحث وأعطاه الأحاديث كما يشتهي الناقل لا كما ترتض الأمانة الشرعية في النقل , وهو بدوره أخذ الأحاديث على أساس قدسية الناقل وأمانته , ولذلك نرى من يشتم ويطعن لمجرد الشتم ودون دليل لديه ولا حتى يملك أسلوب النقاش والحوار هكذا أراد أهل التضليل والتعتيم بغسل عقول الناس وأول من بدأها أبو بكر وعمر بحرقهم للأحاديث النبوية وعثمان بإتلافه لنسخ القرآن الكريم التي تم نسخها من قبل الصحابة وإبقاء واحدة فقط فهو الحريص على الإسلام أكثر من رسول الله (ص) ووصيه الإمام علي (ع) .
وبعد هذا ظهر عصر الطاغية الأموي الطليق ابن الطليق وظهرالطعن والسباب والشتم عيانا بعد ما كان خفيا .
نعم كان رسول الله (ص) يعلم بما يجري حوله وكم من مرة يخرج غاضبا ويتوعد كل من يطعن به وبقراراته .

وهناك من طعن بنسبه قرابته وذلك لما علم إن هناك من اغضب عمته صفية بنت عبد المطلب وقال غاضبا تزعمون أن قرابتي لا تنفع ....... وكل كتب التاريخ والسير تذكر أن عمر تعرض لصفية وحتى قام بضربها وجرحها, وقال لها أتظنين أن قرابتك للرسول تنفعك .
ومن أراد الاستيضاح أكثر فليبادر لكتب التاريخ ويقرأها أمثال كتب الطبري والبداية والنهاية لابن كثير واليعقوبي و....و.....و.....وغيرها كثير .
وما نجده الآن من نبرة التكفير والطعن ليس إلا من تخريجات معاوية وغيره من أئمة الضلال ووعاظ السلاطين وإتباع الشهوات وكل ناعق، أمثال ابن حزم وابن كثير والبغدادي و...ووصولا إلى ابن تيمية .. ومحمد بن عبد الوهاب .

وأقولها بصراحة هذه طريقة معاوية ويزيد (لع)، إذ قال بعد ما أعلن وأظهر شتم الإمام علي بن أبي طالب (ع).
أنه سيجعل الصغير يربوا عليها ويشب ويشيب عليها الكبير نعم هكذا قال وبكل وقاحة وصلافة وجه، وقال برئت الذمة ممن تحدث في فضائل أبي تراب .
وفعلا تبنى هذه الطريقة أناس لا هم لهم سوى إرضاء طاغيتهم وإغضاب الله سبحانه صم بكم عمي فهم لا يفقهون ، وظل هذا النهج سنين خلت في عهد الطغاة الأمويين ومن ثم جاء وتبنى منطق التكفير والسباب، نواصب هذا العصر [ الوهابية ] ، ولكن هذه المرة قاموا بتكفير قطبي الإسلام السنة والشيعة
ولست الآن في موقع توضيح موقف السنة منهم أو موقف الشيعة منهم فهووا ضح وضوح الشمس ، وله بحث آخر قد نذكره بعد حين .
ولكن الآن موضوعنا هو ارتداد الصحابة، حيث قال احد الإخوة اثناء مشاركة في أحد المواقع
أنه لا يعقل ان يرتد الصحابة فقلت له ما دليلك فاستدل وتعلل بقضايا قمت بتفنيدها ولتعميم الفائدة ، انقل بعض القضايا التي ذكرتها في هذا الموقع الكريم وبين طياتها محاورة جرت بيني وبين احد الإخوة السنة في جلسة خاصة ورد لكل من يسأل عن هذا الأمر وأنا لا أدعي السبق ولن أذكر كل الأحاديث والإستدلالا ت فهو بحث طويل جدا وله أهل الخبرة وأقدر مني على مناقشة الموضوع بشكل مفصل .

بعد ان هداني الله سبحانه وتعالى وأعادني إلى جذوري الطيبة الشجرة الزكية الطاهرة ولاية أهل البيت (ع) أخذت على عاتقي التحدث ونشر مذهب أهل البيت (ع) وإحياء أمرهم الزكي تيمنا بقول الإمام الصادق (ع) رحم الله من أحيا سنتنا وأمات البدعة وحدث بفضائلنا ( صلوات على محمد وآل محمد ) .
وهذا الأمر لا أدعي بالتفرد به ( معاذ الله ) فهناك إخوة مؤمنين كثر يعملون على نشر مذهب وفضائل أهل البيت(ع).

وهاهي والحمدلله أصبح لدينا مواقع عديدة تقوم بخدمة الإسلام والسنة الصحيحة ممثلة بأهل البيت (ع), واكبر دليل والتهافت الكبير نحو العودة الى أهل البيت (ع) , ونرى الناس يعودون للولاية الحق والحمدلله , وكذب كل من ادعى إن فلان عاد إلى التسنن أو ترك المذهب الصحيح وهذه شهادة أسجلها كوني أعلنت الولاية للائمة الاثني عشر منذ 17 عاما , وأقوم بالاجتماعات مع السنة وزيارة مكاتب المراجع ( حفظهم الله ) ولم اسمع مطلقا احد خرج من ملتنا بل العكس وهذه كلها تخرصات الكاذبين الحاقدين المناصبين العداء لأهل البيت (ع), في إحدى الجلسات التي أقمتها بشكل دوري للنقاش كان احد الإخوة السنة طرح قضية إشكال الشيعة حول الصحابة وإنهم ارتدوا بعد وفاة رسول الله (ص) وقال إن هذا ادعاء محض كيف يجرؤا الصحابة على الارتداد ومخالفة الرسول (ص) , وطلب دلائل على ذلك فقمت بدوري بعد إن علق الإخوة الحاضرون على سؤاله بين موضح وناف للقضية قلت له : هل لديك اطلاع على السيرة النبوية وكتب التاريخ قال : ليس كثيرا لكن مشايخنا يقولون كذا وكذا ؟!! أجبته هنا بيت القصيد مشكلتنا إننا نتبع قول فلان وفلان دون التأكد من صحة سرده للوقائع أو الروايات واهم من ذلك إننا قوم لا نقرأ وإذا قرأنا لا نفهم , ممكن توضح لي سبب ذلك ؟ تعلل الأخ بان الدنيا وأحوالها ومشاغلها وضيق الوقت .

قلت له : لا أنها سنة معاوية وذريته ( لع ) انتفض الشاب وقال انتم تجعلون معاوية شماعة تعلقون عليها الأخطاء .
قلت له : للأسف فأنتم لا تدركون ماذا فعل معاوية بل ما فعل الذين قبله كيف أنهم قلبوا الدين رأسا على عقب بدل إتباع رسول الله ( ص ) وسنته وأهل بيته أراد القوم إظهار منهجية جديدة خاصة وابتداع البدع وقتل كل من خالف وأصبح القتل مستشريا لمجرد نطق الاسم فمن كان اسمه عليا أو حسنا وحسينا أومن يتبع أمير المؤمنين (ع) وأولاده يقتل ويشرد والى الآن هذه البدعة متبعة , واكبر دليل على قولي اذهب إلى مقام سيدنا الصحابي الجليل حجر بن عدي في عذرا واقرأ قصته من قتله ولماذا , ولنعد لموضوعنا الان كثيرة هي الروايات التي جاءت عن رسول الله (ص) تخبرنا عن ضرورة إتباع أوامره ونص من الله سبحانه وتعالى أمرنا بمحكم تنزيله بالالتزام برسول الله (ص) { ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا } بعد ما أمر رسول الله بإظهار دعوته قام بإعداد وليمة ودعا إليها أهله وعشيرته وبلغوا أربعين رجلا وسبب هذه الوليمة هي أمر من الله سبحانه لرسوله الكريم إذ قال له { انذر عشيرتك الأقربين } وصدع للأمر النبي الأعظم (ص) ودعاهم ولما انتهوا طلب منهم النصرة والمؤازرة ( بابني عبد المطلب والله ما أعلم شابا في العرب جاء قومه بأفضل مما قد جئتكم به إني جئتكم بخير الدنيا والآخرة وقد أمرني الله تعالى أن أدعوكم إليه , فأيكم يؤازرني على هذا الأمر على إن يكون أخي ووصيي , وخليفتي فيكم ) فنهض الإمام علي (ع) بعد أن أحجم القوم عن ذلك وقال أنا يا نبي الله أكون وزيرك , واغلب الروايات تقول أتى الرسول الأعظم كرر طلبه منهم هذا الأمر ويحجمون وينهض الإمام علي ويقول أنا , والرسول يجلسه وأخر مرة ضرب الرسول (ص) على كتف الإمام علي وقال إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا , فقام القوم يضحكون ويقولون لسيدنا ابا طالب قد أمرك أن تسمع وتطيع ابنك وهذه الرواية نقلها أكابر علماء تدوين التاريخ والحديث من المخالف والمؤالف وهذا بداية السيل وهذه دلالة أيضا على كذب للذين يتشدقون على إن أبا بكر هو الخليفة لرسول الله (ص) إذ لو كان كذلك لما لم يدعوا أبا بكر للوليمة ؟!!!!!! ستقول إن أبا بكر ليس من عشيرته أقول لك إذا لماذا قال في السقيفة ( عندما تجادل الأنصار والمهاجرين حول الزعامة ) نحن المهاجرين أهله وعشيرته وعببته إذا كان أبا بكر كاذب يدعي ذلك !!
فبهت الشاب ولم يستطع الإجابة
وللبحث بقية سنتابعها بعون المولى .
اللهم صلي على محمد وآل محمد الاطهار الأخيار .


 عرض التعليقات
لا توجد تعليقات!
 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *