القائمة الرئيسية:
 أقسام أخبار المستبصرين:
 أقسام المقالات:
 أقسام مكتبة الكتب:
 كتاب عشوائي:
 صورة عشوائية:
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 المقالات
المسارالمقالات » مناظرات عقائدية » مناظرة السيد البطحائي مع بعض أعضاء هيئة الأمر بالمعروف في مسألة ظلامة الزهراء عليها السلام

مناظرة السيد البطحائي مع بعض أعضاء هيئة الأمر بالمعروف في مسألة ظلامة الزهراء عليها السلام

القسم: مناظرات عقائدية | 2009/08/20 - 03:28 AM | المشاهدات: 1128

مناظرة السيد البطحائي مع بعض أعضاء هيئة الأمر بالمعروف في مسألة ظلامة الزهراء عليها السلام

قال الشيخ: لاَي علة تجيئون إلى قبر الرسول صلى الله عليه وآله وفاطمة الزهراء عليها السلام وتقولون: السلام عليكِ أيتها المظلومة، من ظلم فاطمة الزهراء عليها السلام بنت الرسول صلى الله عليه وآله ؟!
 

قلت : قضية الظلم على فاطمة الزهراء عليها السلام مذكورة في كتبكم!!
 

قال: أيُ كتابٍ؟
 

قلت: كتاب الاِمامة والسياسة لابن قتيبة الدينوري ، راجع الورقة الثالثة عشر من الكتاب.
 

قال: غير موجود عندي.
 

قلت: أشتري لك من السوق ، فذهبت إلى السوق واشتريت الكتاب وجئت إلى الهيئة ، وقلت للشيخ: طالع الورثة الثالثة عشر ، وفيها يذكر كيف كانت بيعة علي كرم الله وجهه، ثم يقول : إن أبا بكر تفقد قوماً تخلّفوا عن بيعته ، وهم مجتمعون في دار علي ، فبعث عمر وقنفذ مرات إلى بيت علي عليه السلام فقال : أجب خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال علي عليه السلام : لا أعلم لرسول الله صلى الله عليه وآله خليفة غيري ! قالوا: لتخرجن للبيعة وإلا أحرقنا البيت ومن فيه، قيل له: يا أبا حفص إن فيها فاطمة! قال: وإن (1)، وفي ذيل الورقة يقول : لمّا اشتد مرض أبي بكر قال: يا ليتني لم أفعل أشياء ، وذكر منها التعرض لبيت علي ، ولو أعلن عليّ الحرب. (2) 
 

قلت: يا شيخ، انظر إلى كلام أبي بكر وانه كيف يتأسف للتعرض لبيت علي عليه السلام عند الموت.
 

قال الشيخ: لكن صاحب هذا الكتاب يميل إلى الشيعة.
 

قلت: كلَ مَنْ يقول الحق فهو يميل إلى الشيعة. (3)

____________
(1) الاِمامة والسياسة لابن قتيبة : ج 1 ص 19 عند قوله : (كيف كانت بيعة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه) .
(2) الاِمامة والسياسة لابن قتيبة : ص 24 ، فقد ذكر أن أبا بكر قال في مرضه : والله ما أسى إلاّ على ثلاث فعلتهن ، ليتني كنت تركتهن ، وثلاث تركتهن ليتني فعلتهن ، وثلاث ليتني سألت رسول الله صلى الله عليه وآله عنهن ، فأما اللاتي فعلتهن وليتني لم أفعلهن ، فليتني تركت بيت علي عليه السلام وإن أعلن عليّ الحرب ، وليتني يوم سقيفة بني ساعدة كنت ضربت على يد أحد الرجلين ... الخ ، وذكرها أيضاً اليعقوبي في تاريخه : ج 2 ص 137 ، والمسعودي في مروج الذهب : ج 2 ص 308 .
(3) مناظرات في الحرمين الشريفين للبطحائي : ص 13 ـ 14 .


 عرض التعليقات
لا توجد تعليقات!
 إضافة تعليق
الإسم: *
البلد:
البريد الإلكتروني:
التعليق: *
التحقق اليدوي: *